جرب فاتورة مجاناً وابدأ بجمع مستحقاتك المتأخرة

جرب فاتورة مجاناً وابدأ بجمع مستحقاتك المتأخرة

كل ما تريد معرفته عن التجارة الإلكترونية ؟

كل ما تريد معرفته عن التجارة الإلكترونية ؟

تعرف إلى التجارة الإلكترونية في سطور شاملة لكافة التفاصيل التي تضم كل ما تحتاج معرفته عن عالم التجارة الإلكترونية وأسررها، حيث أنها ليست مجرد عملية بيع وشراء المنتجات بالوسائل الإلكترونية مثل تطبيقات الأجهزة الذكية ومواقع الويب سايب. 

إنما التجارة الإلكترونية هي أسلوب لبيع وشراء السلع والمنتجات وتبادل المنفعة والخدمات عبر استثمار التطور التكنولوجي وأدوات العالم الافتراضي مثل المواقع والمتاجر الالكترونية وحسابات سوشيال ميديا.

وتُسمى أيضًا التجارة عبر الانترنت ويُطلق عليها باللغة الانجليزية E-Commerce، حيث يُمكنك البدء في التسوق عبر الانترنت ببساطة من خلال متاجر ومنصات متعددة مثل  فاتورة، WIX، SHOPIFY وغيرها الكثير من المنصات المجانية والمدفوعة.

كذلك يمكنك البدء في انشاء متجر إلكتروني مجاني خاص بك يسهل عليك عمليات البيع والشراء وعرض منتجاتك وخدماتك والتسويق لها من خلاله مثل المتجر المُصغر الذي تقدمه فاتورة.

كما تقدم فاتورة كذلك حلول للدفع الإلكتروني التي تسهل عليك تحصيل أموالك اونلاين بسهولة من خلال متجرك الإلكتروني، بالإضافة إلى العديد من الخدمات المميزة.

التجارة الإلكترونية

لم يكن إنشاء شركة تجارة إلكترونية سهل في أي وقت مضى كما هو اليوم

لقد ولّت الأيام التي تحمل الكثير من الإجراءات والتعقيد وحل مكانها اليوم منصات محترفة 

تتيح إنشاء متجر الكتروني في دقائق معدودة

في الوقت الحالي ، تمكّن بعض المنصات المختصة في عالم التجارة الإلكترونية مثل “فاتورة”  الأشخاص من إطلاق متجر للتجارة الإلكترونية بأسهل الطرق وبخطوات بسيطة وبدون خبرات برمجية، ونتيجة لذلك يحصد الناس جميع الفوائد التي تقدمها متاجر التجارة الإلكترونية ودون عناء أو تكاليف زائدة، كيف ذلك؟ سنرى بعد قليل:

ما هي فوائد التجارة الإلكترونية؟

فيما يلي سبعة أسباب تجعل التجارة الإلكترونية خيارًا جذّابًا لرواد الأعمال، ومشروع ناجح ومثمر في الوقت الحالي ومهم جداً وفي ازدهار مستمر نحو المستقبل، فمن فوائده:

1. الامتداد العالمي:

مع وجود متجر فعلي، أنت محدود جغرافيًا في الأسواق المحلية والمجاورة و من الصعب عليك إنشاء فرع آخر لمتجرك في كل مكان في العالم، بينما لا تملك التجارة الإلكترونية هذا القيد، بل على العكس تماماً.

فعبر التجارة الالكترونية يمكنك تسويق وبيع منتجاتك لأي شخص في أي مكان في العالم مستخدماً الانترنت واستلام مدفوعاتك من خلال بوابات الدفع الالكتروني بكل سهولة، والتعاقد مع شركات الشحن لتوصيل المنتج بأمان إلى أي مكان حول العالم. 

2. دائماً مفتوح:

عادة ما تكون ساعات العمل الفعلية للشركات محدودة، بحيث يكون الزبون أو العميل ملزم بالقدوم إلى المنتجر في ساعات محددة حتى وإن كانت لا تتناسب مع وقته.

ولكن مع التجارة الإلكترونية التعامل مع الإنترنت أسهل وأكثر سلاسة ومرونة فهو “مفتوح” 24 ساعة يوميًا، وسبعة أيام في الأسبوع، و365 يوم في السنة.

هذا مريح للغاية للعميل وفرصة ممتازة للعملاء والزبائن حيث يمكن للعميل الحصول على ما يريد في أي وقت حتى في ساعات الليل المتأخرة، وكذلك فرصة ممتازة للتّجار فلا عطل دورية ولا عطل رسمية  ولا حتى حجر كما حصل في كورونا قد يؤثر على نسبة المبيعات أو يقلل من الايرادات.

3. توفير في التكاليف: 

تتمتع شركات التجارة الإلكترونية بتكاليف تشغيل أقل بكثير مقارنة بالمتاجر الفعليّة، حيث أنه لا يوجد دفع إيجار، أو تكاليف إنشاء وإعداد واكسسوار لتنظيم المتجر كما في حالة المتاجر التقليدية، ولا يوجد موظفين ورواتب، ورسوم وطباعة إعلانات وما إلى ذلك من التكاليف باهضة الثمن. 

بل تستطيع الحصول على متجر الكتروني مجاني في دقائق وبدون أي تكلفة من موقع فاتورة المنصة الرائدة في مجال التجارة الالكترونية.

4. تسويق مستهدف:

يمكن للتجار عبر الإنترنت جمع كمية مذهلة من بيانات المستهلكين لضمان استهداف الأشخاص المناسبين لمنتجاتهم، حيث تم تطوير عدد من الأدوات والبرامج مثل Google Trends التي تقدم لك الكثير من المعلومات والتقارير التي تساعدك في إدارة حملاتك الاعلانية والتسويق لمنتجاتك.

كما أن وسائل التواصل الاجتماعي المتوفرة في متناول الجميع، والتي يقضي في استخدامها الناس حول العالم ساعات عديدة، ويرتادونها يومياً تعتبر بيئة خصبة للترويج لمتجرك الالكتروني ومنتجاتك. 

تعرف على التجارة الإلكترونية خطوات ومزايا من هنا.

تجارة الكترونية

أنواع التجارة الإلكترونية:

1. Business to Business (B2B)

هذا النمط من التجارة هو تبادل المنتجات والخدمات شركات مع شركات، مثلاً كتعاقد شركة لإنتاج العطور أو مواد البناء مع شركة تقدم خدمات التسويق الالكتروني للتسويق لمنتجاتها، أو كأن تتعاقد مع شركة تقدم خدمات التوصيل والشحن أو تحصيل الفواتير وخدمات الدفع الالكتروني كشركة فاتورة.

أو قد تعرض إحدى الشركات منتجاتها لدى شركة أخرى بهدف توسيع سوق تجارتها، حيث أنه في هذا النوع من أنواع التجارة، تتبادل الشركات المنفعة وفق معاملات التجارة الإلكترونية، فتحصل كل شركة على حاجتها من الشركات الأخرى.

2. (Business to Consumer (B2C

في هذا النوع من التجارة يكون التبادل بين الشركات مع الأفراد، أو بتعبير آخر بين الشركات المنتجة أو الشركات التي الوسيطة والمستهلكين، بحيث تقوم الشركات الوسيطة بأخذ المنتجات من المنتج وتوفيرها للمستهلك، مثل موقع أمازون على سبيل المثال.

يعد هذا النوع الأكثر انتشاراً وسهولة من بين أنواع التجارة الإلكترونية، ويضم قسم تجارة التجزئة، وهو في ازدهار وتطور مستمر خاصة في ظل ارتفاع عدد مستخدمي الانترنت وإقبال العملاء والمستخدمين على التجارة الإلكترونية، بدلاً من التوجه إلى الأسواق التقليدية.

3. Consumer to Consumer (C2C)

أي التبادل الكترونياً بين مستهلك ومستهلك، يتم هذا النوع من خلال وسيط يوفر منصة الكترونية لتبادل الخدمات والمنتجات، مثلاً على سبيل المثال بيع أثاث أو جهاز لابتوب قديم عن طريق الانترنت.

يعتبر هذا النمط من التجارة الإلكترونية أيضاً متداول بكثرة، ويختلف نوع البضائع المتداول، من أثاث قديم أو سيارة أو أجهزة كهربائية والكترونية.

4. Customer to Business (C2B)

في هذا النوع من التجارة الإلكترونية يكون التبادل بين المستهلك وصاحب العمل، أبرز الأمثلة على هذا النوع من التجارة هو العمل المستقل (Freelance).

اكثر من يستفيد من هذا النوع مصممي الجرافيك، وكاتبي المحتوى والمترجمين والمبرمجين ومصممي الويب، أي باختصار كل من لديه عمل مرتبط بالانترنت بشكل أو بآخر.

5. Government to Business (G2B)

هنا يتم التبادل بين الجهات الحكومية والجهات المنتجة أو الوسيطة أي الشركات التي تقوم ببيع المنتجات والخدمات وإحدى الجهات الحكومية، من أشهر الأمثلة على هذا النمط من التجارة الإلكترونية الشركات التي توفر نظام الدفع الالكتروني، وتسديد الضرائب وإتمام المعاملات القانونية.

6. Consumer to Administration (C2A)

التجارة الالكترونية بين المستهلك والإدارة، يطبق هذا النوع من التجارة الإلكترونية في المجالات التي تقدم خدمات، مثل الدورات التعليمية، كورسات الأونلاين، الاستبيانات، الضرائب، الخدمات الصحية وغيرها من المجالات.

eCommerce

كيفية التأسيس لمتجر الكتروني:

لم يعد تأسيس متجر الكتروني أمر صعب، إلا أنه رغم سهولة الموضوع يحتاج إلى عوامل عديدة لإنجاحه واستمراريته، حيث أن فتح متجر الكتروني أمر بسيط ولكن إبقاءه مفتوحاً هو الأمر المميز الذي يستحق الثناء، ولذلك يجب البدء بالتحضير قبل الإقدام على إنشاء المتجر.

حسناً كيف سيتم تأسيس متجر الكتروني مجهز بمقومات الاستمرارية والنجاح، هذا ما سنذكره الآن، وقبل كل هذا لنرى الأدوات التي نحتاجها:

1. تحديد هوية المتجر:

يتم تحديد هوية المتجر بثلاث أركان أساسية عليك تحديدها قبل الإنشاء هي:

  • نوع المنتجات التي سيتم بيعها:  

ماذا ستبيع في هذا المتجر، بالتأكيد لديك تصور معين عن نوع البضائع أو الخدمات التي تريد بيعها، حيث يمكنك بيع المنتجات التي تنتجها بنفسك، أو بيع منتجات متجرك التقليدي إن كنت تملك متجر تقليدي وتريد أن تعزز مبيعاتك بمتجرك الالكتروني، وكذلك يمكنك اختيار المنتجات التي ترغب ببيعها أياً كانت ولكن عليك أن تتأكد أولاً من أنها مطلوبة ولها سوق فعّال ولها زبائن تهتم بشرائها.

بمعنى أنك إن أردت أن تعمل بحرفية عليك أن تدرس السوق بطريقة مفصلة ودقيقة لتفهم سلوك المستهلك وحاجاته، بالإضافة إلى المنتجات والخدمات التي يهتم بها ويبحث عنها.

يمكنك الاستعانة بأدوات جوجل لتتمكن من معرفة حجم البحث حول هذه المنتجات، كما أنه يمكنك البدء بمنتج واحد حصري على أن يكون عليه طلب كبير وعرضه في السوق قليل من قبل باقي المتاجر.

ولكن الأفضل أن تبدأ بمجموعة من المنتجات، سيساعدك اختيار مجموعة متجانسة ومتشابهة من المنتجات والخدمات على حصر الفئة المستهدفة وتحديدها بشكل أفضل مما يدعم خياراتك فيما بعد بالتسويق وطرق استقطاب هذه الفئة.

فمثلاً لو قمت باختيار مجموعة من مستحضرات التجميل المعالجة للتجاعيد، فإنك بهذا تكون قد حددت جمهورك المستهدف من فئة السيدات اللواتي تتراوح أعمارهم بين 40 فما فوق، وبذلك فإن طرق التسويق والجذب المناسبة لهم ستكون واحدة.

بينما لو قمت مثلاً ببيع العطور أو الهدايا الثمينة أنت هنا تخاطب وتستقطب شرائح متعددة ومتنوعة من المجتمع وبالتالي سيكلفك ذلك الجهد والوقت والمال لتختار طرق تسويقية متنوعة لكي تستطيع استقطاب كل هذه الفئات.

لنقل أن لكل خيار من الاثنين السابقين ميزاته بحيث أن باختيار شريحة واحدة سيكون نطاق مبيعك أضيق من اختيار منتجات تحاكي شرائح متنوعة، ويمكنك الاستفادة من مميزات الخيارين باختيار أولا مجموعة متشابهة ثم توسيع عملك مع الوقت لتشمل شرائح أوسع.

  • تحديد اسم المتجر:

لنفكر قليلاً معاً إن التقيت يوماً ما بشخص ليس لديه ملامح ولا يحمل اسماً هل لك أن تتذكره، غالباً الإجابة هي لا، تماماً هكذا سيحصل إن قام أحدهم بزيارة متجرك ولم تكن تملك اسم خاص بك هل يمكن له أن يتذكرك أو أن يتذكر طريق العودة إليك ثانيةً.

الجواب بكل تأكيد هذا صعب جداً إن لم يكن مستحيل، لأن العقل البشري اعتاد على التصنيف والتسمية والتعريف بهوية، لهذا لا بد لك من اختيار اسم لمتجرك يكون جذاب وسهل الحفظ.

يمكنك دعم متجرك باسم يخصك، أو يعجبك ولكن الأهم من هذا أن يكون قصير، بسيط، سهل الفهم ومميز بحيث يدل عليك فقط دون غيرك، كما من الضروري أن يكون متلائم مع تخصص متجرك، فمن غير المنطقي مثلاً أن تسمي متجرك باسم قاسي وأنت تبيع الزهور، أو أن تسميه باسم طفولي وأنت تبيع منتجات خاصة بالرجال لأن هذا سيقلل من قيمة المتجر لدى العملاء ويجعلهم غير مقبلين على إتمام عملية الشراء.

كما يمكنك استبدال الاسماء المركبة والطويلة إن كنت تراها ملائمة بالأحرف الأولى منها مثلاً، بذلك تكون قد حققت تخصص لمتجرك وفي الوقت نفسه قدمت لعملائك اسم سهل الحفظ.

يلجأ البعض لاختيار أسماء مركبة، كما يقوم البعض الآخر بإهدار الكثير من الوقت والجهد لإيجاد اسم نادر وليس له مثيل أو شبيه، إن هذا الأمر ليس جيد حيث أن ما يهم في النهاية جودة الخدمة وجودة البضاعة المقدمة لهذا أنصحك أن لا تغرق نفسك بهذه المتاهة، اختر الاسم بعناية ولكن لا تبالغ في الموضوع. 

متجر الكتروني

  • الهوية البصرية: 

تقول معظم الدراسات أن الذاكرة البشرية ذاكرة بصرية، أي أنك أكثر شيء تتذكره من أي مكان أو حدث أو موضوع سيكون مجموعة صور، حتى الكلمات ستستطيع تذكرها بشكل أفضل إن كانت مكتوبة من أن تكون مسموعة، وبالتالي فإن الهوية البصرية لمتجرك ستعزز من تذكر عملائك لك، لهذا عليك اختيار هوية بصرية مناسبة لمحتوى المتجر واسمه.

حاول أن تختار هوية بصرية جذابة الشكل بحيث تعلق في أذهان عملائك بمجرد رؤيتها، وكذلك إن احترفت الاختيار فإن بإمكان الهوية البصرية والاسم مجتمعين أن يكونا عاملاً يثير فضول العملاء والمستهلكين لزيارة متجرك وتجربة منتجاتك دون غيرك من المتاجر الالكترونية الأخرى. 

لانستطيع إغفال أهمية هذا الأمر وسط المنافسة الشرسة القائمة في عالم التجارة الإلكترونية، ولابد من دراسة الموضوع خطوة بخطوة من النظرة الاولى التي يلقيها المستهلك على اسمك وعلامتك التجارية حتى استلامه لمنتجك واستلامك لأموالك. 

2. تحضير دراسة جدوى متجر الكتروني:

الآن عليك حساب ميزانية مشروعك، وتحديد المعالم الأساسية لقياس سرعة تقدمك وكفاءة خدماتك وجودة المشروع، بالإضافة إلى فهم العقبات والمشكلات التي قد تواجهك لتستطيع التصدي لها دون أن يتأثر المتجر بسوء، كل هذا أن قادر على فهمه وأخذ نظرة عامة وتفصيلية عنه من خلال تنفيذ دراسة الجدوى الاقتصادية للمشروع. 

إقرأ أيضاً: كيفية دراسة جدوى متجر إلكتروني احترافي بـ 3 أدوات

3. تحديد منصة إنشاء متجر الكتروني: 

هل قررت إنشاء متجرك من الصفر بالاستعانة بمبرمج، أم أنك ستقوم بإنشائه بنفسك من خلال إحدى منصات التجارة الإلكترونية المجانية أو المدفوعة، إن لم تتخذ قرارك بعد يمكنك البحث والاطلاع وتحديد الأنسب لك من خلال المميزات التي يمكنك الحصول عليها من الخيارات السابقة. 

أنت الآن أمام الخطوة الأكثر أهمية اختر منصة احترافية تضم عدد كبير من الخبراء واصحاب المهارات الفائقة، أنا أنصحك بالاستعانة بشركة فاتورة، أنشئ متجرك الإلكتروني مجاناً وقم بإضافة خدمات عديدة إليه تسهل عليك وعلى عملائك البيع والشراء، وتهيئ لهم تجربة تسوق ممتعة. 

بحيث تستطيع من خلال الاستعانة بفاتورة الحصول على متجر الكتروني مزود بخاصية الدفع الالكتروني، ونظام إنشاء الفواتير وخدمات كثير إضافية تساعدك على بناء طريقك في مجال التجارة الإلكترونية، يمكنك الاطلاع عليها من خلال زيارة الموقع. 

إقرأ أيضاً: دليلك الاحترافي لمعرفة أفضل شركة تصميم متاجر الكترونية 2021

متجر الكتروني

و الآن بعد أن عرفت أهمية التجارة الإلكترونية أونواعها و وضعت الخطة وحضرت أدوات البدء، أضف إلى موسوعتك مجموعة العوامل التي تدعم نجاح واستمرارية مشروعك من خلال النقاط التالية 

خطوات تدعم نجاحك في التجارة الإلكترونية: 

1. اختيار المنتج: 

سوق التجارة الإلكترونية يتسم بالتنافسية الشديدة، لذلك عليك النظر إلى المجالات التي لديك فيها ميزة خاصة وحصرية، وهذا قد يعني أن تبيع المنتج الذي صممته بنفسك مثلاً، وأن تبيع منتجات لمجتمع معين في أسواق متخصصة.

أو يعني كذلك التقاط الاتجاهات الجديدة في وقت مبكر، وضمان أن يكون لديك منتج قابل للأستمرارية والنمو من البداية، بحيث يساعد على وضع أساس قوي لتجارتك الإلكترونية، فلا يكفي أن تختار منتج تحبه بل عليك فهم مدى ارتفاع او انخفاض الطلب عليه، لذلك ادرس جدياً ما يحتاجه السوق وما هي أكثر المنتجات مبيعاً.

أنت في الغالب تميل لنوع معين من المنتجات، حسناً يمكنك معرفة نسبة الطلب عليها من خلال بعض الأدوات كـ Google Trends التي تعطيك عدد مرات البحث عن المنتج عبر الانترنت، وبالتالي تستطيع من خلالها الاستدلال على نسبة الطلب، حيث أن المستهلك أو العميل عادة ما يقوم بالبحث عن الأشياء التي يحتاجها أو يريد امتلاكها. 

2. التخطيط: 

وضع خطة عمل واضحة أمر بالغ الأهمية لإنشاء مشروع تجاري ناجح، وليس لمجرد أن التجارة الإلكترونية الخاصة بك تتم عبر الانترنت يجعلها استثناء، فأنت تحتاج لخطة عمل تشمل استراتيجية للتمويل والتسويق والدعاية والإعلان للعمل التجاري وضبط نظام المبيعات والمدفوعات والشحن والتخزين وما إلى ذلك من التفاصيل الخاصة بإنجاح المشروع.

ضع خطة تتضمن أهداف وخطوات واضحة ومتسلسلة، وانتبه أن تكون أهدافك قابلة للقياس، فمثلاً زيادة عدد العملاء الحقيقيين في متجرك الالكتروني لا تعتبر هدف، وإنما الحصول على 500 مستهلك حقيقي خلال ال100 يوم القادمة، هذا يعتبر هدف حقيقي قابل للقياس، هذا مهم جداً للنجاح تذكر ذلك.

3. إنشاء موقع التجارة الإلكترونية الخاصة بك:

إذا كان لديك خلفية تقنية لبناء موقعك من الصفر فهذا يعد دائماً خياراً موجوداً، ولكن الاحتمالات هي أنك سوف ترغب في الاستفادة من الموارد المتاحة مسبقاً لإنشاء متجر عبر الانترنت.

 مع مواقع مثل fatora, وE-Commerce ,Shopify يمكنك شراء اسم النطاق الخاص بك واستخدام الأدوات المتاحة في هذه المواقع لبناء موقع على شبكة الانترنت مخصص من الألف إلى الياء.

و اذا كنت تبحث عن خيارات أشمل و أقل تكلفة اليك تطبيق فاتورة الذي يوفر ميزة إنشاء متجر الكتروني مصغر لبيع المنتجات أونلاين و استلام ثمنها عبر بوابة دفع آمنة تماماً.

يمكنك الاستفادة من الإستضافات المجانية والدومين المجاني الذي توفره عادةً شركات تصميم المتاجر الالكترونية، ولكن لانستطيع أن نغقل أن شراء دومين خاص واستضافة مدفوعة سيكون له وقع قوي على تحسين محركات البحث وتصدر النتائج والانتشار الاوسع لك بين عملائك.

 

4. تسويق موقع الويب الخاص بك:

بمجرد إنشاء عملك التجاري، وعمل قائمة بالمخزون الخاص بك، فأنه يكون قد حان الوقت لتبدأ في التفكير في الافتتاح الرسمي للشركة في عالم التجارة الإلكترونية.

كيف يمكنك إطلاق موقع الويب الخاص بك، سوف يعتمد إلى حد كبير على الموارد المتاحة لديك، هناك العديد من الطرق المتاحة لبناء الوعي بعلامتك التجارية والترويج لمنتجاتك منها: 

  • التسويق عبر تحسين محركات البحث: 

أهم طرق التسويق الالكتروني لمتجرك الاهتمام بتحسين محركات البحث seo، لأن هذا من شأنه أن يدعم تصنيف المحتوى الخاص بك ويجعل متجرك من بين النتائج الأولى لمحركات البحث.

حيث تقول الاحصائيات أن 40% من الزيارات تكون من نصيب النتيجة الأولى من نتائج البحث، بينما تحظى النتائج الخمس التالية ب5% من نتائج البحث، ولا تصل إلى نتائج الصفحات الثانية والثالثة أكثر من 1%. 

وبالتالي إن كنت غير قادر على تصدر نتائج البحث فإن مبيعاتك ستنخفض وجميع الحملات التسويقية والعروض والمسابقات التي ستقدمها لعملاءك لن يعلموا بها من خلال البحث، وكذلك سيحرمك هذا من الحصول على عملاء جدد باستمرار.

  • التسويق عبر وسائل التواصل الاجتماعي:

قنوات التواصل الاجتماعي هي الأكثر كفاءة في التسويق للمنتجات وللمتاجر الالكترونية، حيث أنها الأكثر استخداماً بين العملاء، وكذلك متعددة الأساليب، ويمكن توجيه الإعلانات إلى الفئة المستهدفة وضمان وصولها، كما أن إقبال المستخدمين على التفاعل مع الإعلانات في مواقع التواصل الاجتماعي، اكبر من مواقع الويب، وعدد المستخدمين اكثر وبالتالي لا يمكن اغفال التسويق عبر مواقع التواصل الاجتماعي.

  • التسويق عبر الإعلانات الممولة: 

توفر كل من محركات البحث ووسائل التواصل الاجتماعي كفيسبوك إعلانات ممولة الهدف منها استقطاب عملاء فعالين، او بمعنى آخر مستهلكين حقيقيين، حيث أن الإعلانات الممولة تختلف عن الإعلانات العشوائية بأنها تختار العملاء المحددين الذين لديهم قابلية أكبر لشراء المنتجات وبالتالي تضمن ارتفاع الايرادات والأرباح بشكل حتمي. 

  • التسويق عبر البريد الالكتروني:

من الجيد جداً أن تمتلك قائمة بريدية ضخمة وتتوجه برسائل بريدية لعملائك، أولاً سيشعر العميل بأهميته لديك وبالتالي ستزداد قابلية تعامله معك من جديد، كما أنك ستضمن اطلاعه على عروضك أو جديدك. 

انتبه فهذه الطريقة فعّالة جداً في استقطاب العملاء ولكنها حساسة أيضاً، حيث أنك يجب أن لا تغرق عميلك بالرسائل البريدية فتدفعه للانزعاج، وبالتالي النفور من التعامل معك، ولا ترسل رسائلك في أوقات غير مناسبة فلا أحد سيرغب بالحصول على رسالة ترويجية بعد منتصف الليل مثلاً. 

اعتمد رسائل قليلة العدد واجعلها مختصرة ومعبرة وبمظهر جذاب وقابل للقراءة، يمكنك أيضاً إضافة الصور والفيديوهات والألوان والأشكال لتزيد من فضول عميلك للاطلاع على محتواها.

  • التسويق عبر المسابقات والعروض: 

اطلاق المسابقات وتقديم العروض على المنتجات بين فترات متفرقة طريقة قوية باستقطاب انتباه العملاء وجعلهم مهتمينبمتجرك باستمرار، بحيث تجعل المسابقات العملاء يتشجعون على تجربة منتجات متجرك، كما ان العروض تعتبر فرصة لا يحب العميل إضاعتها في الحصول على منتجك، لهذا إجعل سياسة العروض والمسابقات وتقديم الهدايا من أكثر الأمور المطبقة في استراتيجيتك التسويقية. 

لتعرف أكثر عن الطرق الفعالة في التسويق الالكتروني اضغط هنا

ما هي العلاقة بين التسوق الإلكتروني وزيادة المبيعات ؟

في ظل المنافسة الحامية للاستحواذ على السوق من خلال تدعيم منشات الأعمال بالخطط والاستراتيجيات والأفكار التسويقية عبر المزيج التسويقي المتكامل تم النظر الى التسويق الالكتروني كأحد الأبعاد الهامة والمكتسبات الإستراتجية في التسويق الحديث.

حيث لا يرتبط بزمان او مكان او لغة ولكنه قادر على الوصول في أي وقت بدون استئذان، والإستراتيجية التقنية لعالم التميز الإبداعي لكل شركة أو مؤسسة يبدأ منذ أن تقوم هذه الشركة أو المؤسسة بدورها الفعَال في استخدام طرق التسويق الإلكتروني المتكاملة، حيث أن :

  1. التسويق الالكتروني له دور كبير في زيادة الارباح وتحسين مستوى الجودة.
  2. التسويق الالكتروني يساعد في تعزيز القدرات التنافسية واستقطاب أكبر للعملاء.
  3. قابلية ورغبة جميع المنشات التجارية في تطوير نظام التسويق الالكتروني الخاص بها.
  4. للتسويق الإلكتروني أثر كبير في تفعيل الزيادة المستمرة لنسب المبيعات، وزيادة بيع خدمات ومنتجات الشركات والمؤسسات.

 

ادخل عالم التجارة الإلكترونية عبر تجربة مجانية من فاتورة وخدمات مميزة واستثنائية

التجارة الإلكترونية

المصادر: 

WHAT IS ECOMMERCE? EVERYTHING YOU NEED TO KNOW

Everything you need to know about Ecommerce Marketing


avatar
وليد اليافعي

مختص بالتجارة الإلكترونية، صناعة المنتجات و ريادة الأعمال، تواصل معي ان احتجت لأي مساعدة! #AskWaleed

مع فاتورة , كل اللي تحتاجه لبيع منتجاتك وخدماتك أونلاين, و أدوات أخرى رائعه في مكان واحد!